آخر تحديث : 2010/03/04

  • شركة الانماء للزيوت النباتية

    تأسست هذه الشركة بموجب تعديل النظام الأساسي للشركة العامة للزيوت النباتية  والتي صدر قرار اللجنــة الشعبية العامة رقم (42)لسنة 1375و.ر2007 مسيحي القاضي بإعتماد نتائج تقييم أصولها بمبلغ وقدره أربعــة عشر مليون ومائتان وثلاثون ألف دينار ليبي وأيلولـة ملكيتها لصندوق الإنماء الإقتصادي والاجتماعي .

  • الشركة الوطنية للمطاحن والأعلاف

    تأسست الشركة الوطنية للمطاحن والأعلاف المساهمة في 1/7/1996 مسيحي وأدمجت فيها الشركة الوطنية للسميد ومشتقاتها في مطع العام 2007 مسيحي لتصبح إحدى الشركات الصناعية التابعة لشركة الإنماء للأستثمارات الصناعية القابضة برأس مال قدره 300 مليون دينار ليبي ويتركز نشاط الشركة في طحن الغلال وتصنيع مشتقاتها وكذلك صناعة الأعلاف وأهم منتجات الشركة هي ..

  • مصنع الزيت الخمس

    تأسست هذه الشركة بموجب تعديل النظام الأساسي للشركة العامة للزيوت النباتية والتي صدر قرار اللجنة الشعبية العامة رقم (42) لسنة 1375 و.ر2007 مسيحي القاضي بإعتماد نتائج تقييم أصولها بمبلغ وقدره(14,230,000.000 ) أربعة عشر مليون ومائتان وثلاثون ألف دينار ليبي وأيلولة ملكيتها لصندوق الإنماء الإقتصادي والاجتماعي.

  • من نحن

    أربعون عاماً على درب العطاء في ظل ثورة النماء , ينبوع يتدفق بالإنجازات العظام , على أرض العزة والإقدام , إنتصارات تتحقق وإنجازات تتوالى والشواهد على ذلك كثير لن نغوس في كل المجالات ولن نتحدث عن كل الإنجازات ولن نحصي مكاسب تحققت في زمن قصير إذا ما قورنت أعدادها بعمر الثورة وفي بلد كان يعاني أشد مظاهر التخلف الإقتصادي والاجتماعي وسوف نكتفي بالحديث عن نشاط أولته الثورة إهتماماً كالنشاط الصناعي .

    تعتبر الصناعة من الأنشطة الإقتصادية الهامة في التنمية الإقتصادية والاجتماعية والتي يعول عليها كثيراً في خلق تنمية مستدامة لقدرتها على إشباع الحاجات من خلال توسيع قاعدة الإنتاج وتنوعيه , وفتح فرص عمل , وبإمكان الصناعة أن تلعب دوراً هاماً في تغيير الهيكل الإقتصادي من خلال تنويع وتوزيع مصادر الدخل , هذا بدوره جعل من الثورة العظيمة منذ تفجرها سنة 1969 مسيحي بقيادة الثائر معمر القذافي توّلي إهتماما كبيراً بهذا النشاط من خلال بناء القدرة الذاتية بهدف إستكمال البنية الأساسية والتوجه الجاد نحو إستثمار الموارد المحلية الطبيعية منها والبشرية وعزمها من خلال ذلك إلى خلق مجتمع منتج قادر على سد إحتياجاته من السلع المختلفة ولمحاربة الثالوث الذي كان يهدد المجتمع الليبي والمتمثل في الجهل والفقر والمرض , كما هدفت الثورة من خلال خلق البنية الصناعية المبنية على أسس علمية إلى خلق التوازن الاقتصادي للبلد وعدم الاعتماد على النفط كمصدر دخل وحيد من خلال تنويع مصادر الدخل لضمان عدم إستنزاف الموارد الطبيعية المتاحة في البلد مثل ثروة النفط التي جزء منها حق للأجيال القادمة .

    من هذا المنطلق عمل صندوق الإنماء الإقتصادي والاجتماعي الجهة الموكل إليها الإكتتاب عن الأسر المستهدفة من توزيع ثروة المجتمع إلى تأسيس شركات إستثمارية من بينها شركة الإستثمارات الصناعية القابضة التي تأسست بموجب قرار اللجنة الشعبية العامة رقم (249) لسنة 1376 و.ر 2008 مسيحي برأس مال قدره مليار دينار